البطانية الكهربائية و أهميتها في الشتاء

صورة العضو الشخصية

كاتب الموضوع
admin
Site Admin
مشاركات في هذا الموضوع: 2
مشاركات: 5039
اشترك في: منذ 4 سنوات
كسبت: Locked
المكان: ألمانيا
تلقّى لايكات: 786 مرة
الجنس:
اتصال:

البطانية الكهربائية و أهميتها في الشتاء

1#

مشاركة بواسطة admin » منذ 1 شهر

صورة
أغلب بلدان اللجوء باردة في الشتاء بمستوى لم يتعود عليه السعوديون. في بعض بلدان اللجوء تصل الحرارة في الليل إلى 40 مئوية تحت الصفر! هذا يعني أنك لا بد أن تدفئ المنزل. فأول سؤال هو: من الذي يدفع تكلفة التدفئة؟

كما شرحنا في قسم حقوق اللاجئ، فإنه في أغلب بلدان اللجوء يحصل اللاجئ خلال مرحلة البحث عن وظيفة على مصروف شهري و تقوم الحكومة بدفع إيجار شقته. طبعا هناك اختلافات من دولة لدولة في طريقة دفع إيجار الشقة، لكني سأتحدث عن ألمانيا كمثال: الجوبسنتر يدفع إيجار شقتك و يدفع حدا أقصى للتدفئة الشهرية فما زاد عن ذلك الحد تدفعه أنت من مالك. مثلا، لنفترض أن الجوبسنتر يدفع 50 يورو شهريا للتدفئة و أنت مثلا استهلكت 60 يورو شهريا بسبب الإفراط في التدفئة، يعني أنت استهلكت من جيبك الخاص 10 يورو شهريا لمدة 12 شهرا، يقوم المؤجر في نهاية السنة بإرسال رسالة إليك يطالبك بدفع مبلغ 120 يورو عن تلك الزيادة. فذلك يعني إما أن تكون مستعدا لدفع تكلفة تلك الزيادة أو أن تحافظ على التدفئة عند الحد الأدنى و تتحمل البرد الذي يُعتبر عاديا بالنسبة للمواطنين في بلدان اللجوء. و طبعا كلما استهلكت أكثر كلما ارتفعت الفاتورة، فلو أسرفت كثيرا فربما تصلك في نهاية السنة فاتورة تدفئة فيها 1000 يورو أو أكثر.
أما في الملجأ فتوجد عادةً تدفئة جيدة على حساب الملجأ. فقط انتبه للمدفئة في الغرفة و اضبط درجة التدفئة حسب ما يناسبك.
لماذا التدفئة مهمة؟

1- لأنك سعودي لست متعودا على البرد.
2- لأن البرد حتى لو كان طفيفا فإنه يسبب بعض الأمراض و يضعف مناعة الجسم.
3- لأن البرد يسبب الكسل و يجعلك لا ترغب في مفارقة فراشك في الصباح الباكر.


أول ما ينبغي عليك أن تفعله هو أن ترتدي ملابس شتوية داخل المنزل في أوقات البرد لكي تقلل من الحاجة للتدفئة. من المهم أن تغطي الرأس و الأذنين بقبعة خاصة للشتاء. و أن تنام بقرب المدفئة مع حماية عينيك من الأذى باستعمال حاجز أو غطاء عيون. و أن تنام في أصغر غرفة في المنزل لكي تخفض تكلفة التدفئة. و انتبه لا تنس النوافذ مفتوحة خصوصا عند النوم.

لكن سأصدمك بالمعلومتين التاليتين:

1- عندما يشتد الشتاء يصبح المنزل باردا جدا لدرجة أنك على كل حال ستنام في جو بارد حتى لو شغلت مدفئة الغرفة على أقصى حد (إلا لو أغلقت النوافذ طول اليوم، و شغلت كل دفايات المنزل طول اليوم و ذلك طبعا سيكلفك كثيرا كما شرحنا أعلاه).
2- حتى في أيام البرد الخفيف فإن النوم في الشتاء ليس مريحا بسبب عدم دفء السرير.


بالنسبة لي فقد وجدت أن أفضل حل هو شراء البطانية الكهربائية Electric Blanket من النوع الذي يوضع تحتك أثناء النوم "under bed". و عندما يشتد الشتاء ربما تحتاج أن تضيف لها بطانية ثانية من النوع الذي تتغطى به.

كيف تحسب استهلاك البطانية الكهربائية؟ بالمعادلة التالية:
قوة البطانية بالواط ✕ عدد ساعات التشغيل ÷ 1000 ✕ تسعيرة الكيلواط كهرباء

مثال:

قوة البطانية: 100 واط.
عدد ساعات التشغيل: 2000 ساعة في السنة.
تسعيرة الكيلواط كهرباء: 30 سنت.
100 ✕ 2000 ÷ 1000 ✕ 0.30 يورو = 60 يورو في السنة
قوة البطانية تجدها مكتوبة على الكرتون أو في الكتيّب.

أما تسعيرة الكيلواط كهرباء فتعرفها من شركة الكهرباء التي اشتركت عندها، أو يمكنك الحصول على تسعيرة تقريبية بالبحث في قوقل.



هل ستساعدك البطانية الكهربائية على التوفير؟

في الأغلب نعم. فإذا كان سعر البطانية 30 يورو و أنت تشتري بطانية جديدة مرة كل 3 سنوات، و البطانية تستهلك كهرباء 60 يورو في السنة، فإن إجمالي التكلفة يصبح 70 يورو سنويا. و ذلك على الأرجح أقل مما ستدفعه بسبب زيادة استهلاك التدفئة لو لم تشتر البطانية.

ما هي المواصفات المهمة في البطانية؟

من المهم أن تكون البطانية قابلة للغسل، و الأفضل أن تكون قابلة للغسل في الغسالة.

و هناك خاصية الانطفاء الأوتوماتيكي في أغلب البطانيات الكهربائية. هذه الخاصية هي ميزة و عيب في نفس الوقت. هي ميزة لأنها تطفئ البطانية حتى لو نسيتها مشغلة و خرجت للمدرسة أو العمل. و عيبها أنها تطفئ البطانية حتى لو أنك ما زلت نائما في أيام الإجازة. أحيانا يكون الانطفاء الأوتوماتيكي تدريجيا، يعني مثلا كل 3 ساعات تنخفض قوة التدفئة حتى تنطفئ في النهاية، و هذه الخاصية لا أحبها أبدا لأنك عندما تصحو من النوم في الصباح تكون التدفئة في أضعف المستويات بينما أنت تحتاج إلى أشد تدفئة في هذه اللحظة لتتشجع على النهوض من السرير.

قوة البطانية تتراوح على الأغلب بين 50 و 120 واط. أنا بالنسبة لي وجدت أن 50 واط ضعيفة جدا، فأشتري أقل شيء 100 واط. لكن انتبه أن 100 واط تُعتبر قوية في أول استعمال و من المرجح أنك ستصحو من النوم متعرقا فضع بجانبك قارورة ماء لأنك ستعطش كثيرا لكن بعد عدة شهور تتعود على تلك الحرارة و كذلك ستنخفض قوة البطانية مع الوقت بسبب التعرجات (التجاعيد) لأن تلك التعرجات تعيق انتقال الحرارة بين أجزاء البطانية. و التعرق يعني ضرورة الاستحمام صباحا فاحسب حسابك لذلك.

الكابل الكهربائي يشبك في البطانية عند إحدى زواياها، فأحيانا يكون هناك قابس كهربائي في غرفتك قريبا من تلك الزاوية و أحيانا تحتاج إلى تمديدة كهربائية فانتبه للتمديدة للتأكد من أنها تتحمل قوة الواط للبطانية.

هل تنام على البطانية مباشرة؟ أم تضع فوقها شرشف؟ إن ذلك يعتمد أولا على شكل البطانية، فأغلب البطانيات المخصصة للنوم فوقها لا يصلح أن تُترك هكذا بدون تغطيتها بشرشف. لكن الشرشف يُضعف قوة البطانية، غير أن ذلك لا يمثل مشكلة في بداية شراء البطانية لأنها تكون قوية لكن مع الاستعمال لعدة شهور تضعف قوة البطانية و الشرشف يُضعفها أكثر فعليك أن تقرر ما يناسبك هل تبقي الشرشف لكي تحافظ على الأناقة أم تزيله لكي تحصل على دفء أفضل. ضع أيضا في الاعتبار أن الشرشف يحمي البطانية - إلى حد ما - من الاتساخ و بالتالي يطيل عمرها.



صورة العضو الشخصية

كاتب الموضوع
admin
Site Admin
مشاركات في هذا الموضوع: 2
مشاركات: 5039
اشترك في: منذ 4 سنوات
كسبت: Locked
المكان: ألمانيا
تلقّى لايكات: 786 مرة
الجنس:
اتصال:

Re: البطانية الكهربائية و أهميتها في الشتاء

2#

مشاركة بواسطة admin » منذ 3 أسابيع

صورة
هذا النوع من البطانية الكهربائية يصلح للتغطي به



إذا اشتد البرد (مثلا بلغت الحرارة سالب 10 أو أسوأ) فربما تحتاج إلى بطانية كهربائية تحتك و بطانية كهربائية فوقك.



أضف رد جديد الموضوع السابقالموضوع التالي

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 4 زوار