التباكي العربي

الثقافة العامة المرتبطة بمواضيع اللجوء
الموضوع السابقالموضوع التالي
صورة العضو الشخصية

كاتب الموضوع
admin
Site Admin
مشاركات في هذا الموضوع: 1
مشاركات: 4472
اشترك في: منذ 2 سنوات
كسبت: Locked
المكان: ألمانيا
تلقّى لايكات: 742 مرة
الجنس:

التباكي العربي

مشاركة بواسطة admin » منذ 1 شهر

في بداية افتتاح المنتدى كنت أولي نفس الاهتمام للسائلين سواء كانوا سعوديين أم من جنسيات عربية أخرى.

لكن بعد تراكم الخبرات لاحظت ما يلي:

- العرب من البلدان المصدّرة للاجئين، مثل مصر و سوريا و العراق و اليمن، أدرى مني بطرق وصولهم إلى بلد اللجوء. فأنا لا أعرف شروط حصولهم على تأشيرة بلد اللجوء. و لا أعرف طرق التهريب التي يسلكونها. و من وصل منهم لبلد اللجوء فقد وصل بطرقه الخاصة و ليس بالطرق التي اقترحتُها. إلا أنهم استفادوا من الأفكار العامة في المنتدى و هي أفكار صيغت في الأصل للسعوديين. و ليس من المنطقي أن أتفرغ للبحث عن طرق وصول العراقيين و اليمنيين و غيرهم إلى بلدان اللجوء فكل عربي يعرف بلده أكثر من غيره فكيف تريدني أن أتفرغ للبحث عن شؤون بلدك و أنا لا أجد وقتا للبحث عن شؤون بلدي؟ فأنا حتى هذه اللحظة لست ملمّا بإجراءات استخراج الجواز السعودي و إجراءات نظام أبشر و إجراءات المطارات السعودية و إجراءات التأشيرة للسعوديين رغم أنني قضيت 3 سنوات أقدم الدعم للاجئين السعوديين، فهل تريدني أن أقضى 30 سنة أقدم الدعم للاجئين العراقيين لكي ألمّ بإجراءاتهم؟

- الكثير من العرب في المنتدى يرهقك بالأسئلة الكثيرة ثم يتصايح قائلا أنه يريد اللجوء و هو في مكانه. و هذا أمر طبيعي لأنه عاجز أصلا عن الخروج من بلده. و لو لم يكن عاجزا لغادرها بطريقة يعرفها هو لا نحن. نحن أول من نشر للعرب بالتفصيل الشديد طرق اللجوء عبر السفارات، فخذها و استفد منها لكن لا تطلب منا أن نفصّل المعلومات على مقاس جنسيتك فهذا فوق طاقتنا.

فهذا ما دعاني للتوقف عن تقديم الدعم للعرب لأني وجدت الأمر بلا طائل. فهم سيأخذون من المنتدى ما يفيدهم. أما ما ينقصهم من معلومات، مما يخص جنسيتهم، فعليهم أن يبحثوا عنه في عشرات المنتديات التي تقدم المعلومات عن اللجوء للعرب أو أن يسألوا مواطنيهم عن ذلك.

عدد اللاجئين من العراق و سوريا و مصر و اليمن أضعاف أضعاف اللاجئين السعوديين. فإما أنه يوجد لاجئ من كل بلد من هذه البلدان ينشط على الإنترنت لتقديم المعلومات لمواطنيه فعليك حينها أن تبحث عنه و تسأله، أو أنه لا يوجد لاجئ من هذه البلدان يريد تقديم المعلومات لمواطنيه فاذهب و عاتب اللاجئين من مواطنيك بدلا من أن تأتي لي شاكيا باكيا لأني لا أقدم المعلومات لك.

كثير من اللاجئين غير السعوديين يتهمنا بالعنصرية و الأنانية و العداوة للأجنبي و يتباكي و يتشكى و يتظلّم. لكنه لا يذهب للاجئين من بلده ليلومهم على تقصيرهم معه! و الأسخف أن البعض يتصور أننا شعب مرفه نحتكر الرفاهية لبعضنا البعض، بينما المنتدى يعج بقصص المحرومين المستضعفين الذين أوضاعهم أسوأ من وضعه، بينما اللاجئين من مواطنيه هم الذين يمتلكون الشركات و المحلات الكبيرة في بلدان اللجوء كلها. أخبرني أين هو اللاجئ السعودي الذي يمتلك شركات و محلات في بلدان اللجوء؟ لم نسمع عن أحد منهم. لكنك ستجد في كل مدينة كبرى من مدن بلدان اللجوء لاجئين أثرياء من العراق و مصر و اليمن و سوريا و غيرها، فلماذا لا تتباكي عندهم؟



و لا مفاجأة في ذلك فقد فعلوها سابقا في قضية رهف القنون. فعندما كانت كندا تقبل يوميا أكثر من 200 لاجئ سوري لم يكن موقفنا سوى التأييد و الفرح لهم. بينما عندما هبت كندا لإنقاذ فتاة سعودية واحدة تجابه الموت، شغل العرب اسطوانة النحيب و التباكي قائلين إن ما فعلته كندا محاباة للسعوديين!



دعوا التباكي و حثوا مواطنيكم من اللاجئين على تقديم الدعم لكم فهذا أفضل لكم و للعالم. و بإمكانكم الاستفادة من المواضيع التي في المنتدى فكثير منها لا يخص جنسية معينة، لكن لا تتوقعوا مني أن أغوص في المواضيع الخاصة بجنسياتكم لأني لا أملك الوقت لذلك.



كتبتُ هذا المقال لكي أعطي الرابط لمن يتباكون و يلطمون عندي في الرسائل الخاصة، بدلا من الدخول معهم في جدال طويل لا فائدة منه.




لافتات
مشاركات في هذا الموضوع: 1
مشاركات: 33
اشترك في: منذ 1 سنة
كسبت: Locked
وزّع لايكات: 27 مرة
تلقّى لايكات: 9 مرة
الجنس:

Re: التباكي العربي

مشاركة بواسطة لافتات » منذ 1 أسبوع

admin كتب:
منذ 1 شهر 

و لا مفاجأة في ذلك فقد فعلوها سابقا في قضية رهف القنون. فعندما كانت كندا تقبل يوميا أكثر من 200 لاجئ سوري لم يكن موقفنا سوى التأييد و الفرح لهم. بينما عندما هبت كندا لإنقاذ فتاة سعودية واحدة تجابه الموت، شغل العرب اسطوانة النحيب و التباكي قائلين إن ما فعلته كندا محاباة للسعوديين!
أهلا دكتور ،
اقتبس ما ذكرته أعلاه لأني استغربت حينها كثيرا ، حيث كنت اتابع تويتر و تعليقات العرب و خصوصا السوريين على الموضوع كانت مدعاة للسخرية. فكيف محاباة و في كندا فعليا آلاف السوريين الغير مندمجين بالمجتمع الكندي Not assimilated .
تعرف دكتور ، كل زميلاتي العرب اللواتي هاجرن الى كندا و استراليا لم يبعثن رد على أي من رسائلي و هن على علم بنيتي و محاولاتي للخروج من الشرق الأوسط.
كمية الأنانية المفرطة بالجاليات العربية تجعلك تحس بالدونية مع مرور الوقت، بحيث لا يساعدون أحدا بنصيحة حتى...



الموضوع السابقالموضوع التالي

العودة إلى “التثقيف”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 12 زائراً