حرب الإشاعات و التشويش

الثقافة العامة المرتبطة بمواضيع اللجوء
الموضوع السابقالموضوع التالي
صورة العضو الشخصية

كاتب الموضوع
admin
Site Admin
مشاركات في هذا الموضوع: 2
مشاركات: 2531
اشترك في: منذ 1 سنة
كسبت: Locked
المكان: ألمانيا
تلقّى لايكات: 294 مرة
الجنس:

حرب الإشاعات و التشويش

مشاركة بواسطة admin » منذ 1 سنة

قبل سنة و نصف بدأت أقدم الدعم للاجئين و اللاجئات من السعودية، و في البداية كنت أصدق كل ما يقال لي حتى اكتشفت فيما بعد أن ما ينتشر عن اللجوء يحتوي على الكثير من المعلومات الخاطئة بقصد أو بدون قصد.


أولا: حرب الإشاعات المنظمة التي يبثها فريق محمد بن نايف.

يعادي فريق محمد بن نايف حقوق المرأة و الحريات الدينية بشدة. و كان فريقه يعمل بشكل محموم لتخويف الشعب من اللجوء و التشويش على معلوماتهم و اختطاف قيادة النشاط المعارض و غرس القيم التي تخدم أجندة بن نايف.

1- بث المزاعم بأن نيوزلندا ترتبط مع السعودية باتفاقية تسليم طالبي اللجوء: و هذا كلام فارغ عار عن الصحة تماما. فنيوزلندا تقبل اللاجئ السعودي إذا كان لديه مسوغات تبرر ذلك. و قانون نيوزلندا الداخلي يمنع تسليم من يمكن أن يتعرض للتعذيب أو الإعدام. و نيوزلندا وقعت على اتفاقية الأمم المتحدة للاجئين و هي دولة تحترم التزاماتها و لا تنحدر لمستوى تسليم طالبي اللجوء. لكن هذه الإشاعات ضرورية لأجندة بن نايف لأن نيوزلندا هي البلد الوحيد الذي يعتبر اللجوء فيه جيدا و لا يحتاج السعودي لتأشيرة كي يدخله. كذلك يستفيد مروجو هذه الإشاعة على أن نيوزلندا يمكن أن تحتجز من يطلب اللجوء في المطار، و هذا أمر يرجع لتنظيمات بلدهم و لا علاقة له بالجنسية السعودية. و ايضا نيوزلندا يمكن أن تمنع السعودي من صعود الطائرة المتجهة مباشرة إليها لو شكت بأن غرضه اللجوء، ليس بسبب الاتفاق مع الحكومة السعودية بل لأن السعودي هو الوحيد الذي يدخل نيوزلندا بدون تأشيرة و يُحتمل جدا أن يطلب اللجوء فيها. فإجرائهم هذا عادي جدا و ليس ناتجا عن استجابة للضغوط السعودية.

2- بث المزاعم بأن استراليا تعيد طالبي اللجوء السعوديين أو تصعب اللجوء عليهم بسبب اتفاق سري مع الحكومة السعودية: و هذا أيضا كلام فارغ و عار عن الصحة تماما. فاستراليا تتحرك وفق مصالح و قوانين بلدها. و السعودي يخضع داخل استراليا لنفس الإجراءات التي يخضع لها حاملو الجنسيات الأخرى. بل إن السعودي أحيانا يلقى تعاطفا أكبر في استراليا و أنا أقول ذلك عن يقين لأنني أتابع الحالات بنفسي. أما بالنسبة لاحتجاز من يطلب اللجوء في المطار فهو يسري على جميع الجنسيات. و بالنسبة لقيام استراليا مؤخرا بمنع بعض السعوديين من صعود الطائرة المتجهة مباشرة إليها فهو أمر طبيعي نتج عن ارتفاع عدد طالبي اللجوء السعوديين في الوقت الذي تكافح استراليا لإقناع أمريكا باستقبال عدد كبير منهم. و بالنسبة لإرجاع بعض طالبي اللجوء فهذا لا علاقة له بالجنسية السعودية بل يسري على كل الجنسيات لمن لم يثبت وجود خطر يمنع إرجاعه إلى بلده.

و يتعمد فريق بن نايف تخويف طالبي اللجوء من نيوزلندا و استراليا لأنهما أسهل بلدين للوصول للسعوديين خصوصا الفتيات الهاربات، و ذلك من بين البلدان المرغوبة للجوء.

3- إشاعات الاختطاف و الاعتقال و العودة القسرية أو الطوعية: أكثر ما أضحكني أن فريق بن نايف أشاع بأن أحد طالبي اللجوء قد تم اعتقاله و إرجاعه للسعودية، و الخبر كان يصلني مؤكدا بشدة منقولا عن شخصيات كبيرة في الحكومة السعودية، في حين أن طالب اللجوء المقصود يجلس بجانبي في ألمانيا! و أحيانا حتى عندما يعود أحد المعارضين إلى السعودية بالتراضي يتم نشر إشاعة بأنه تم اختطافه و ذلك لتخويف باقي المعارضين و تثبيط همة من يفكر باللجوء منهم. طبعا قامت الحكومة السعودية باختطاف بعض المعارضين، لكن المبالغة في ذلك تهدف إلى تخويف الباقين و الحفاظ على هيبة الحكومة. كذلك تشيع الحكومة الكثير من الأخبار الكاذبة عن عودة قسرية أو طوعية للاجئات هاربات كما قيل على نحو خاص عن شهد المحيميد بينما هي في السويد تتمتع بإقامة دائمة و دروس عزف البيانو.

4- اختطاف قيادة النشاط: تبرز مثلا في النشاط النسوي قياديات تابعات للحكومة يتم تلميعهن و تصويرهن بمظهر البطولة لكي يختطفن الأضواء من المعارضات الشريفات. و تقوم الناشطات العميلات بدس أجندة الحكومة داخل النشاط النسوي كتلميع الشريعة الإسلامية. و رغم أن بعض القراء المسلمين يتحسس من هذه النقطة إلا أن خلافي ليس معه بل مع من يلمع الشريعة الإسلامية في سياق الدفاع عن حقوق المرأة. لنأخذ مثالا على ذلك: عزيزة اليوسف تظهر بمظهر البطلة و هي تقول أنه لا ولاية على المرأة في الإسلام، ثم تستدرك: إلا في الزواج. و تلك إهانة كبيرة للمرأة. فعلى أي أساس تخضع المرأة لولاية رجل في الزواج؟ لماذا تعامل كطفلة؟ و ماذا لو رفض أبوها تزويجها ممن تحب؟ و هل ستناضل المرأة السعودية عشر سنوات لإسقاط الولاية ثم عشر سنوات أخرى لإسقاط ولاية الزواج؟ إن من يقول أنه لا ولاية إلا في الزواج هو حتما عميل علم بذلك أم لم يعلم. فهو يزوق الظلم و يهون من حط كرامة المرأة و كأن الولاية في الزواج أمر عادي و منطقي. و الحكومة السعودية تحارب من يريدون إسقاط كل أشكال الولاية و تدعم من يقولون أن الولاية ليست من الإسلام إلا في الزواج. و من فائدة دعم الحكومة لهؤلاء أنه عندما تسقط الولاية رغما عن الحكومة تشعر الفتيات السذج أن هذا انتصار لمقولة أن الولاية ليست من الإسلام إلا في الزواج، دون أن ينتبهوا أن الولاية في الزواج هي إهانة عظيمة تم تسويقها على عقولهم بعد تخديرها بخطاب الناشطات العميلات.

5- غرس القيم المشوهة: يقوم فريق بن نايف بحملة محمومة تقودها عزيزة اليوسف لتشويه صورة اللجوء حتى لو كانت اللاجئة تتعرض للاغتصاب في السعودية و لا تجد ملاذا إلا في اللجوء. و كذلك يحاولون عبر عملائهم مثل هالة الدوسري قلب القيم، فيصورون أن حشد الدعم الإعلامي لقضية اللاجئات هو أمر مضر و أن الواجب هو التكتم. و هم يريدون بذلك تسهيل نقل الهاربات السعوديات من البلدان الفاسدة إلى السعودية كما حدث ل دينا علي في الفلبين و ربما حدث أو سيحدث لأشواق و أريج في تركيا. و هم يستعملون مبررات مختلفة للضغط باتجاه التكتم، فتارة يقولون أن النشر سيضر من ساعدن الفتيات و تارة يقولون أن النشر لا يهدف إلا للإثارة و تارة يقولون أن الأمم المتحدة لا تساعد اللاجئات إلا بشرط التكتم و تارة يشوهون سمعة من يدعم القضية إعلاميا.

6- تشويه سمعة الناشطين المخلصين و مشاريعهم الهامة: ليس غريبا أن يقوم عملاء (أو فلول) بن نايف ببث الإشاعات الباطلة التي تستهدف الناشطين المخلصين و تشوه صورة مشاريعهم. لكن الغريب و المدهش هو أن هذه الإشاعات تنطلي بسهولة على المواطن المخلص أو حتى السعودي الملحد اللاجئ في بلد غربي و الذي يعارض حكومة السعودية بشدة. مثلا، عندما يقوم ناشط بجمع تبرعات، فاسأل نفسك: من هو هذا الناشط؟ و ماذا قدم قبل جمع التبرعات؟ و هل أعلن عن جميع التبرعات التي تصله؟ و هل أعلن عن أوجه صرفها؟ و هل هو في بلد يمكن مقاضاته لو كذب؟ أنت إما أنك تؤمن بأنه لا يوجد في العالم كله داع لجمع التبرعات، أو أنك تؤمن أن بعض الحالات تستدعي جمع التبرعات، فإن كان الاحتمال الثاني هو الصحيح في نظرك، فكيف يستطيع ناشط أن يجمع التبرعات لقضية طارئة ملحّة؟ هل تفضل أن يتخلى الناشط عن مثلا إنشاء منتدى فيه معلومات تهم اللاجئين و الاحتفاظ بمبلغ بسيط في محفظة إلكترونية لشراء تذكرة لو احتاجتها لاجئة هاربة من مصير يشبه مصير دينا علي؟ هل يتخلى عن جمع التبرعات لفتاة هاربة من الظلم تحتاج إلى مبلغ يوصلها إلى بلد اللجوء؟ هل تريد أن يتهرب الناشط من واجبه الأخلاقي لمجرد أن فلول بن نايف يقولون أنه يسرق هذا المال؟ و كيف يسرقه و هو يعلن اسمه و بلد إقامته و مبالغ التبرعات و أوجه صرفها و يستطيع أي شخص أن يقاضيه لو أراد؟ كن ذكيا و فرّق بين حالات الدجل التي رأس من يمثلها هم رجال الدين المسلمين، و حالات جمع التبرعات الإنسانية التي تحظى بشفافية تامة.


ثانيا: اللاجئون الذين يتعمدون نشر المعلومات المضللة.

لا تتفاجأ لو أن لاجئا قال لك أن بلد اللجوء سيء جدا و أنه يشعر بالاكتئاب، بينما هذا اللاجئ يمسك الجوال الذي يحادثك منه باليد اليمنى و يمسك خرطوش الشيشة في المقهى باليد اليسرى و يقهقه.

تحادثت بنفسي مرارا مع سعودي طلب اللجوء في ألمانيا و هو متمسك بقوة باللجوء في ألمانيا تحديدا، و عندما يُسأل عن اللجوء في ألمانيا يذم ألمانيا و يحذر منها و يصورها و كأن مجرما يختبئ في كل زاوية و بما أنني أعرف ألمانيا جيدا فأنا على يقين من بطلان كلامه و واجهته بذلك لكنه يستمر أمام مسمعي في بث المعلومات المضللة متذرعا بحرية التعبير. و نفس الأمر ينطبق على عدد، أو ربما الكثير، من طالبات اللجوء، فقد كنت ذات مرة أتحدث مع إحدى اللاجئات عبر تويتر و أعرف حسابها على تويتر حتى من قبل أن تغادر السعودية، و فجأة هرعت إليّ صديقتُها و أطلعتني على ما دار بينهما في الخاص فوجدت أن اللاجئة قد كتبت أن السفارة السعودية في جورجيا قد استأجرت سفاحين قتلوا أحد أفراد المنظمة التي تدعمها و أن الأمم التحدة شعرت بالرعب و رفعت يدها عن الملف. و عندما واجهتُ اللاجئة بهذا الكلام لم تستطع أن تنكر فقمت بحظرها فورا. و الكلام كله عار عن الصحة تماما لأن اللاجئة في وقت كتابة ذلك الكلام كانت أصلا تتمتع بحماية تامة في السويد حيث انتقلت إليها قبل مدة. و هناك بعض اللاجئين يتعمد تضليل الآخرين بخصوص نيوزلندا و استراليا و تخويفهم من فكرة اللجوء فيها كي يصعّب عليهم اختيار بلد اللجوء أو لأنه يتوهم أنهم سوف يزاحمونه في بلد اللجوء و سوف يصعّبون قبول لجوئه.

كذلك فإن الرجال السعوديين الملحدين الذين لم يعلنوا ترك الإسلام غالبا ما يحاولون تثبيط أي رجل سعودي يفكر باللجوء عن إعلان ترك الإسلام. فأول ما يقولونه له هو أن الإعلان غير ضروري للحصول على اللجوء. و قد يكون كلامهم صحيحا بشرط توفر المسوغات البديلة، لكنهم لا يقدمون أي بدائل. و يصل الأمر ببعضهم أن يسوف و يعِد طالبي اللجوء بأنه سيخبرهم عن البدائل فيما بعد دون أن يفعل. و بعضهم يتصل بمن أعلن ليحاول إقناعه بسحب إعلانه! و الطريف أن هؤلاء الذين لم يعلنوا، و يحاولون إقناع الآخرين أن يحذوا حذوهم، هم من تكون نتيجة طلب لجوئهم الرفض، إلا أن بعضهم يكون لديه مسوغات أخرى يخفيها عن غيره.

و من الأعاجيب التي رأيتها الظاهرتان التاليتان:

- ما أسميه "الضمان المقلوب" و هو أن الرجال السعوديين الملحدين الذين طلبوا اللجوء دون أن يعلنوا ترك الإسلام عندما تقول لهم أن السعودي عندما يعلن ترك الإسلام يضمن الحصول على اللجوء تجدهم ينفعلون و يشككون في ذلك و يقولون أنه لا شيء مضمون، و عندما تقول لهم أن الرجل السعودي الملحد عندما لا يعلن عن ترك الإسلام (و ليس لديه مسوغ بديل) سوف يُرفض طلب لجوئه تجدهم يهرعون إلى تطمينك بأن اللجوء للملحد مضمون حتى لو لم يعلن و يضربون لك الأمثلة التي لم تسمع بها من قبل و لا تستطيع التأكد من صحتها! و أنا أشبههم بمن يقول لك أنك لا تستطيع أن تشتري سيارة جيدة بمائة ألف ريال لكنك تستطيع أن تشتري سيارة ممتازة بعشرة آلاف ريال!!! فهؤلاء يخشون أن تعلن عن ترك الإسلام فتصبح مستحقا للجوء بينما هم لا يستحقونه، مع العلم أن إعلانك عن ترك الإسلام لا يؤثر عليهم بتاتا فهم إما يستحقون اللجوء و سيحصلون عليه أو لا يستحقون اللجوء و لن يحصلوا عليه بغض النظر عن إعلانك الذي يحاولون منعه.

- ما أسميه "التصعيب المقلوب" و هو أن عملاء المباحث و بعض الحاسدين الذين لا يريدون أن يستفيد أحد من خيار اللجوء يضربون لك أمثلة للتدليل على صعوبة الحصول على قبول طلب اللجوء (دون أن يقدموا أي دليل) و يخوفون الناس من احتمال الرفض لكي يثنوك عن فكرة طلب اللجوء، لكن إذا ناقشت معهم وسائل رفع فرصة الحصول على قبول اللجوء مثل الإعلان عن ترك الإسلام يهرعون لتطمينك بأن ذلك ليس له داعٍ و أن قبول اللجوء سهل و لا يحتاج للإعلان عن ترك الإسلام! فهم يصورون اللجوء كأنه تسلّق قمة إفرست لكن لو قلت لهم سأحضر معي حبلا يساعدني على التسلّق يقولون لك: كلا الأمر سهل جدا و لا يحتاج لحبل!!!


ثالثا: سوء الفهم و الانخداع.

كثير من المهتمين بموضوع اللجوء يقعون في سوء الفهم أو تنطلي عليهم الإشاعات المدبرة للتشويش على اللاجئين. يتواصل معي لاجئون لا يفرقون بين الوضع الحقوقي في الفلبين و ألمانيا و يظنون أن ما حدث ل دينا علي في الفلبين قد يتكرر معهم في ألمانيا. و هناك من يفسر بحسن نية منع نيوزلندا السعوديين من صعود الطائرة المتجهة مباشرة إليها بأنه استجابة للضغوط السعودية. و أحيانا ينقل البعض صورة خاطئة عن اللجوء لا بنية سيئة و لكن بسبب ردة فعل نفسية نتيجة المصاعب غير المتوقعة و الخيبات المصاحبة لها. و من أشهر الأمثلة هو ماتردده الكثير من النساء السعوديات، و خصوصا اللاجئات، أن المرأة السعودية ستحصل على اللجوء لمجرد أنها امرأة سعودية فهذا في حد ذاته يكفي! و هذا الكلام خطأ خطأ خطأ. المرأة السعودية لا تحصل على اللجوء لمجرد أنها امرأة سعودية بل لا بد أن يكون عندها مسوغات مقنعة أو أدلة على الخطر أو الاضطهاد. و أؤكد لكم أن هناك نساء سعوديات تم رفض طلبات لجوئهن بسبب غياب المسوغات أو ضعفها.

و أدناه تجد سلسلة تغريدات تحتوي على سناب فيه الكثير من المعلومات المضللة بهدف تخويف اللاجئ من أمور هي في الواقع سهلة للغاية، و قد رددت عليها:

https://twitter.com/DrTalebJawad/status ... 4400965632



صورة العضو الشخصية

420weblazeit
مشاركات في هذا الموضوع: 1
مشاركات: 98
اشترك في: منذ 1 سنة
كسبت: Locked

Re: حرب الإشاعات و التشويش

مشاركة بواسطة 420weblazeit » منذ 1 سنة

كثير من المهتمين بموضوع اللجوء يقعون في سوء الفهم أو تنطلي عليهم الإشاعات المدبرة للتشويش على اللاجئين. يتواصل معي لاجئون لا يفرقون بين الوضع الحقوقي في الفلبين و ألمانيا و يظنون أن ما حدث ل لينا علي في الفلبين قد يتكرر معهم في ألمانيا. و هناك من يفسر بحسن نية منع نيوزلندا السعوديين من صعود الطائرة المتجهة مباشرة إليها بأنه استجابة للضغوط السعودية. و أحيانا ينقل البعض صورة خاطئة عن اللجوء لا بنية سيئة و لكن بسبب ردة فعل نفسية نتيجة المصاعب غير المتوقعة و الخيبات المصاحبة لها.
This. A lot of people also think that asylum is simply for those who seek a better life. Like "hey, I'm Saudi, a Muslim" > "Are you in danger?" > "No" > "So then you're not a refugee, you'll get deported".




Deema
مشاركات في هذا الموضوع: 1
مشاركات: 101
اشترك في: منذ 6 شهور
كسبت: Locked
وزّع لايكات: 16 مرة
تلقّى لايكات: 5 مرة
الجنس:

Re: حرب الإشاعات و التشويش

مشاركة بواسطة Deema » منذ 6 شهور

اذا الادله الشفهية غير قوية كأن اقول تعرضت للتحرش والحبس ولا اشعر بالامان واخشى التعرض له مستقبلا ناهيك عن الخوف من العنف او القتل
وافكر بشكل مستمر بالانتحار هل تكفي وهل زيارتي لطبيب النفسي تثبت لهم صحة كلامي أرجو الإفادة



صورة العضو الشخصية

كاتب الموضوع
admin
Site Admin
مشاركات في هذا الموضوع: 2
مشاركات: 2531
اشترك في: منذ 1 سنة
كسبت: Locked
المكان: ألمانيا
تلقّى لايكات: 294 مرة
الجنس:

Re: حرب الإشاعات و التشويش

مشاركة بواسطة admin » منذ 6 شهور

Deema كتب:
منذ 6 شهور 
اذا الادله الشفهية غير قوية كأن اقول تعرضت للتحرش والحبس ولا اشعر بالامان واخشى التعرض له مستقبلا ناهيك عن الخوف من العنف او القتل
وافكر بشكل مستمر بالانتحار هل تكفي وهل زيارتي لطبيب النفسي تثبت لهم صحة كلامي أرجو الإفادة
أقوالك تُعتبر دليلا في حد ذاتها. و المهم هو الإقناع.

و طالما الخطر الموصوف مستمر فلا يحق لهم إرجاعك للسعودية.

و التقرير من الطبيب النفسي متبع كوسيلة روتينية للإثبات في كندا، و مُعترف به في ألمانيا، و يُفترض أن يُعترف به في أي بلد.



الموضوع السابقالموضوع التالي

العودة إلى “التثقيف”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد