كيف تفلت من الأهل في مطار ترانزيت.. بخطة المستشفى

ماذا تفعل عندما تعلق في بلد قبل وصولك إلى بلد اللجوء
صورة العضو الشخصية

كاتب الموضوع
admin
Site Admin
مشاركات في هذا الموضوع: 1
مشاركات: 4983
اشترك في: منذ 4 سنوات
كسبت: Locked
المكان: ألمانيا
تلقّى لايكات: 786 مرة
الجنس:
اتصال:

كيف تفلت من الأهل في مطار ترانزيت.. بخطة المستشفى

1#

مشاركة بواسطة admin » منذ 2 سنوات

البعض يمر مع الأهل في مطار ترانزيت آمن، و يريد أن يفلت منهم ليغير وجهته.

مثال حقيقي:

فتاة سعودية تحمل تأشيرة هولندية. كانت مسافرة مع أهلها على رحلة جدة-أثينا-اسطنبول.

تريد في أثينا أن تفلت من والدها لتسافر إلى هولندا و تطلب اللجوء هناك.



أولا: اليونان ضمن منطقة شنغن و كل بلدان تلك المنطقة آمنة عموما. لكن الشرطة اليونانية غير مثقفة بشكل كاف فتعاملهم مع طالبي اللجوء سيء جدا. قمتُ بناءا على طلبها بالتواصل مع محامي يوناني ليتواجد في المطار عند وصولها إليه بحيث يضمن حقوقها خصوصا في حالة فشلها في أخذ جوازها من والدها بالحيلة. المحامي طلب مبلغ 1200 يورو لأنه سيترك أشغاله في ذلك اليوم و يتفرغ لها. هي تخلت عن الفكرة لأنها ربما استكثرت المبلغ رغم أنها تملك أكثر منه بكثير. لكن أمورها مرت بخير و لم يحدث لها مكروه في مطار أثينا.

ثانيا: أخذ الجواز من الأهل بالحيلة يوفر الكثير من المشقة بدل تدخل الشرطة. كانت خطتها أن تطلب من والدها أن يعطيها الجواز لتتسوق باستعمال بطاقة الفيزا. لا أعلم ما هي الخطة التي طبقتها فعليا، فكل ما أعلمه هو أن أمورها عدت بخير و وصلت هولندا و طلبت اللجوء. في حالة فشلك في أخذ الجواز بالحيلة، ففي الكثير من البلدان الآمنة نسبيا مثل تركيا و جورجيا و اليونان تستطيع أن تبلغ الشرطة و تطلب منهم أخذ جوازك من أهلك و تسليمه لك. انقر هنا لتقرأ قصتي في تشيكيا.

ثالثا: إذا أخذت الجواز بالطيب أو بالحيلة، فعليك أن تفكر في الطريقة الأذكى لمغادرة البلد و الوصول إلى وجهتك بدون مواجهة مع الأهل. أسهل خطة هي الذهاب لدورة المياه (أو مكان آخر في المطار لا يعلم عنه أهلك) ثم التواصل مع الأهل عبر الواتسب مثلا و إخبارهم بأنك شعرت بوجع شديد في البطن فتم نقلك للمستشفى. هذه الخطة تتطلب أن يكون أهلك قادرين على مغادرة مطار الترانزيت، مثلا في تركيا أو جورجيا. أو في اليونان لو كان أهلك يحملون تأشيرة شنغن. و تتطلب أن تكون مستعدا بعنوان المستشفى القريب من المطار لتعطيهم إياه ليذهبوا له. و عندما يخلو لك الجو تسافر على رحلة أخرى إلى وجهتك. هذه الخطة تُطبق بمرونة فعليك أن تستعد لها و تكيّفها حسب المكان الذي أنت فيه و الظروف التي تمر بها. إذا كان الأهل لا يستطيعون مغادرة مطار الترانزيت (مثلا، لو المطار هو أثينا و أهليك لا يحملون تأشيرة شنغن) فربما عليك أن تختار أقرب رحلة لبلد آمن، فالمهم هو أن تدخل من إلى صالة البوردنغ التي لا يستطيع أهلك الدخول إليها، فيكفي أن تضيع وقتهم قليلا بالقول أنك في المستشفى، و لو الشرطة جاءت و أخبرتك أن أهلك يبحثون عنك تخبر الشرطة بأنك لا تريد أن تتحدث مع أهلك فأنت إنسان بالغ حر. كن مستعدا بمعرفة الرحلات التي ستنطلق من المطار عن طريق مطالعة جدول الرحلات المغادِرة على موقع أيربورتيا لمطار الترانزيت.



رابعا: هذه الخطة لا تصلح في البلدان غير الآمنة (مثل ماليزيا) إلا لو أتقنتها بحيث أنه لا يوجد احتمال أن أهلك سيبلغون الشرطة بحثا عنك.



الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 6 زوار